أقدمت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي على نقل القائد الفلسطيني مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، والنائب في المجلس التشريعي، من قسم العزل الجماعي إلى زنزانة العزل الانفرادي.

وقالت الحملة الشعبية لإطلاق سراحه وكافة الأسرى، إن قرار العزل جاء لمنعه من التواصل مع أبناء شعبه في الوطن والشتات في وقت تشهد فيه فلسطين ومختلف عواصم ومدن العالم حركة احتجاج واسعة على قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

ويأتي ذلك على خلفية بيان صدر عن البرغوثي قبل أيام بمناسبة ذكرى الانتفاضة الشعبية الكبرى، أكد فيه استحالة التعايش مع الاحتلال والاستيطان، ورفض هذه الحالة، وواجب مقاومة الاحتلال والاستيطان والإصرار على الحق المقدس لشعبنا في تقرير مصيره وتحقيق العودة والتمسك بالقدس عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية كاملة السيادة، كما طالب بدعم ومساندة المصالحة الوطنية وحمايتها وتحصينها والتمسك بمبدأ الشراكة الوطنية الكاملة في إطار منظمة التحرير الفلسطينية.

يذكر أن القائد البرغوثي ينقل للعزل الانفرادي للمرة 27 وكان قد قضى عدة سنوات في زنزانة العزل الانفرادي فور اختطافه في أبريل 2002.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال كانت قد نقلت البرغوثي للعزل الانفرادي منتصف العام الجاري، على خلفية قيادته للإضراب عن الطعام في السجون، الذي استمر 51 يومًا، كما منعت زوجته المحامية فدوى البرغوثي من زيارته حتى نهاية العام 2019.

اقرأ أيضًا..

الاحتلال الإسرائيلي يطلق قذائفه صوب المناطق الشرقية لغزة وخان يونس

فيديو.. لحظة تعدي الاحتلال على فتاة مقدسية لرفعها علم فلسطين