مازالت الجهود القطرية لحشد التأييد داخل اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الأمريكية مستمرة، فبعد استضافة العديد من القيادات اليهودية المؤثرة في الداخل الأمريكي، تستعد شبكة "الجزيرة" الإخبارية إلى تلميعهم عبر أفلام وثائقية سوف يتم بثها قريبا على شاشتها.

بحسب ما ذكر موقع "تابلت"، أرسل مدير قسم التحقيقات بشبكة "الجزيرة" الإخبارية فيليب روس خطابات إلى عدد من قيادات المجتمع اليهودي في الولايات المتحدة، وكذلك عدد من المنظمات الموالية لإسرائيل، وعدد من الموظفين الحاليين والسابقين داخل تلك المنظمات لإخبارهم بأنهم سوف يتم مناقشة دورهم في أحد الأفلام الوثائقية التي سيتم إذاعتها قريبا، حول دور الجماعات المؤيدة لإسرائيل في الداخل الأمريكي.

الفيلم الجديد الذي من المقرر إذاعته قريبا على قناة "الجزيرة" القطرية، يبدو متعارضا مع ما تحاول الإمارة الخليجية، عبر أذرعها الإعلامية، خاصة الناطقة بالعربية، حول دعمها لـ"المقاومة" ضد الاحتلال الإسرائيلي.

يقول "تابلت" أن الخطاب الذي تلقاه الزعماء اليهود في الولايات المتحدة لم يكن مفاجأة بالنسبة لهم، حيث تسللت عدة منظمات داعمة لإسرائيل إلى الداخل القطري عن طريق ناشط سري، هو في الغالب توني كلينفيلد.

وشملت الخطابات التي أرسلتها قطر كلا منظمة الإيباك، والمجلس الأمريكي الإسرائيلي، وماكابي تاسك فورس، ومشروع إسرائيل، والمنظمة الصهيونية الأمريكية، وصحيفة "الجيمينير"، بالإضافة إلى عدد ممن التحقوا بالمنح الدراسية المقدمة من الملياردير بول سينجر، والموالي لإسرائيل، وغيرهم.

إقرأ أيضًا..

ما شافوهمش وهما بيسرقوا.. صراعات يهود أمريكا تفضح قطر