«#قطر_مدارس_ومصانع_خمور».. هاشتاج أطلقه عدد من المغردين الخليجيين صباح اليوم الخميس، بعد تداول مقطع فيديو يشير إلى وجود مصنع للخمور بالقطر، في مواجهة أحد المدارس.

المقطع المتداول تسبب في حالة من الغضب والإستياء؛ بعد أن حمل صوت مواطن قطري يناشد الحكومة القطرية بإغلاق ذلك المصنع المواجه للمدرسة، لما يحمله ذلك الأمر من إفساد للأجيال القطرية الجديدة؛ فكيف لطلاب في أعمار صغيرة أو متوسطة يذهبون لنيلّ العلم والقيم والمبادئ، ومؤسستهم التعليمية في مواجهة مصنع للخمور.

وقال الكاتب السعودي، مثيب المطرفي: "ينادي بتدويل الحرمين ويفتح مصانع الخمور.. الله يثبته ويقوي إيمانه !!.. كل هالسنين انضحك عليكم يا إخوان.. منشنوا خديجة بن قمة وجمال الريان والقاسم وكل مرتزقة الدوحة"، مضيفًا: "لا استبعد من عزمي بشارة أن يسجن هذا المواطن المسكين ويسحب جنسيته بحجة إثارة الرأى العام".

وتابع "المطرفي" محذرًا قناة "الجزيرة" القطرية من استمرار تدخلها في الشأن الداخلي السعودي، مشيرًا إلى أن الإستمرار في ذلك، يُعطي الحق لكل سعودي أن يفضح ما يحدث في الداخل القطري.



وقال حساب يدعى، المعارضة خلود الهاجري: "لقد حان الوقت يا شعبنا العريق أن نتظاهر الآن في سوق واقف، صدقوني سيهابنا كل أحد.. هل يرضى الهاجري والمري والشمري وغيرهم من القبائل العربية الموحدة لله عز وجل تواجد الخمور في بلادهم؟".



من جانبه انتقد د.غانم فهيد الهاجري ذلك الأمر، قائلًا: "نعلم أن هناك خمور، ونعلم أن هناك مراقص، ونعلم أن هناك أماكن لممارسة الرذيلة، وبرعاية شخصيات مقربهة للأسف، وهذا جزء يسير مما تعهدنا بتوفيره ارضاءً للأمريكان".



فيما حذر حمد المري من استمرار بمثل تلك السياسات في الدوحة، وقال: "لا حول ولا قوة إلا بالله، إلا الخمور عند المدارس.. هل يرضيك هذا يا تميم.. الصهيوني عزمي بشارة ينشر الفساد في قطر أمام عينك.. اللهم إنا نبرأ إليك مما فعلوا.. اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم".



ولفت المغرد السعودي، هاني الكليب إلى أن ذلك الأمر ليس بمستغرب، على حكومة دولة تشرفت قيادتها بالتصوير والظهور مع الممثلة الأمريكية الشهيرة، باريس هيلتون.





اقرأ أيضًا..

خليجيون يطالبون تميم بإغلاق "جمعية الخمور في قطر"