الكثير من المشاكل والإنتقادات واجهتها منذ اللحظة الأولى، فقد جاءت ولادتها في أوساط طالما حاولت هدم الفنّ والترفيه والثقافة، لترسيخ أفكارها المتطرفة والمتشددة؛ مدعية أنها أساس الرذيلة، متناسية أن الفنّ والترفيه من أهم روافد التنوير والحفاظ على بيئة صحية يعُم عليها الوسطية والإعتدال.

الأوامر الملكية التي صدرت في المملكة العربية السعودية، في مايو من عام 2016، كانت كعاصفة التغيير، حيث شملت الكثير من الملامح التي أكدت على أن المملكة أبّت أن يسيطر عليها الغلوّ الفكري الذي يُعد تربة خصبة لنمو الإرهاب والتشدّد.

دار للأوبرا

وجاء القرار الملكي بإنشاء الهيئة العامة للترفيه برئاسة أحمد بن عقيل الخطيب، خطوة أولى في طريق السعودية نحو تحقيق الإزدهار في المجالات الترفيهية والفنية. ذلك الأمر الذي لاقى ترحيبًا شعبيًا بشكل كبير.

وأعلن "الخطيب" اليوم الخميس، عن تدشين أول دار أوبرا في الرياض، ضمن مشاريع مقررة في قطاع الترفيه بالسعودية، خلال السنوات العشر المقبلة، بإستثمارات قدرها 204 مليار ريال، أى نحو 64 مليار دولار.

السينما

ولا يُعد هذا الإعلان أول إنجاز في مسيرة الهيئة واهتمام المملكة بالروافد الفنية المختلفة، فقد أعلن مجلس إدارة الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع في ديسمبر من العام الماضي، بصفتها الجهة المنظمة لقطاع السينما، عن البدء في إعداد خطوات الإجراءات اللازمة لإفتتاح دور السينما في المملكة، ومن ثم البدء في منح التراخيص للراغبين في فتح دور السينما بداية مع مطلع العام الجاري.

المسرحيات

وفي الأسابيع الأولى من فبراير الجاري، شهدت مدينة الرياض أول مسرحية يشارك فيها ممثلون وأيضًا جمهور مختلط في آن واحد، بعنوان "حياة الإمبراطور"، برعاية هيئة الترفيه.

مسريحة حياة الامبراطور
مسريحة حياة الامبراطور

صبح صبح
صبح صبح

فيما كانت مسرحية "صبح صبح" للفنان محمد سعد، كانت قد عرضت في يوليو من العام الماضي، بحضور عائلي، بينما اقتصر تمثيلها على العنصر الرجالي فقط.

هيب هوب

العام ذاته شهد بداية إقامة الحفلات الغنائية، بحضور جمهور مختلط من الجنسين، بمدينة جدة، كما أدرج مدير جمعية الثقافة والفنون في جدة، الدكتور عمر الجاسر، فن الـ "هيب هوب".

أم كلثوم

وفي سياق متصل، كانت القناة الثقافية السعودية قد أعلنت في أكتوبر من العام الماضي، بدء بث الحفلات الغنائية والسهرات الفنية على شاشتها، وقد بدأت بالفعل عبر بثّ حفلة من حفلات لكوكب الشرق "أم كلثوم".

يذكر أن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أعلن في إبريل من العام الماضي، عن إطلاق مشروع أكبر مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية من نوعها على مستوى العالم بإسم "القدية"، جنوب غرب الرياض. كما تعهّد في تصريحات صحفية له، أكتوبر الماضي، خلال فعالية "مبادرة مستقبل الإستثمار" التي عُقدت بالرياض؛ بأنه سيقود السعودية إلى الإعتدال والتحرر كم الأفكار المتطرفة والمتشددة، الأمر الذي يتناسب مع رؤية المملكة 2030، الأمر الذي يشجع على السياحة والإستثمار بالمملكة، ويلبي تطلعات الشباب السعوديين.

اقرأ أيضًا..

السعودية تعلن إنشاء دار للأوبرا قريبًا