صانع ألعاب سابق لدولة منفصلة تدعى الآن بالتشيك، نجح في أن يكتب اسمه بين قائمة منتخب بلاده الفائزة بلقب كأس الأمم الأوروبية في منتصف السبيعنات، لم يتوقف الأمر عند هذا الحد فلقد كانت نهاية البطولة بين قدميه عندما أحرز ركلة الترجيح الشهيرة التي أعلنت بلاده بطلة لكأس الأمم الأوروبية لأول مرة في تاريخها.

لم تكن ركلة الترجيح الأخيرة التي سددها مجرد ركلة عادية، فلقد سجلت في تاريخ ركلات الجزاء وسميت الركلة باسمه ليقوم بعد ذلك العديد من اللاعبين في تقليده من خلال محاولة تسديدة ركلات الجزاء على نفس طريقته ومنهم من ينجح والأخر يسلك طريق الفشل، ركلة الترجيح هذه كانت أمام منتخب ألمانيا دخل اللاعب واثقًا من نفسه وقد كان تدرب سابقًا على تسديد هذه الركلة وسددها بطريقة ساقطة خفيفة في منتصف المرمى بعد أن ارتمى الحارس الألماني على الجانب الأيسر، لتدخل الركلة معلنه فوز المنتخب التشيكي وتسجيل صاحب الركلة في التاريخ.

لو ليك في الكورة العالمية، العب مع دوت كويز، واكتشف من يكون هذا من خلال تجميع الصورة المتفرقة.

تنبيه: يرجى انتظار التحميل

شاهد أيضًا

فوازير دوت كويز | الأسطورة العاطفي الذي قتل بسبب أغانيه.. من يكون؟

Quiz| مستمع جيد لـ الأغاني الخليجية ! طب اختبر ذاكرتك الغنائية معها

Quiz| عارف محمد عدوية كويس! اختبر ذاكرتك مع أغانيه