أكد وزير الاعلام الكويتي محمد الجبري، أن دولة الكويت أولت اهتمامها للشباب بوصفهم بناة المستقبل وحاملي مشعل التنمية والتطور.
جاء ذلك في كلمة للوزير الجبري امام الجلسة الافتتاحية للملتقى الاعلامي العربي للشباب في دورته السابعة تحت رعاية الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط والتي أقيمت أمس السبت في القاهرة بمشاركة مجموعة من وزراء الاعلام العرب وكوكبة من الاعلاميين وطلبة الاعلام في جامعات عربية مختلفة يتقدمهم مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام.
وأوضح الجبري أن ذلك تم بدعم وتوجه من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حيث تأسست وزارة الدولة لشؤون الشباب في يناير 2013 لأول مرة في تاريخ تشكيل الوزارات الكويتية.
واشار إلى أن الوزارة تحمل على عاتقها تشجيع وإطلاق الاستراتيجيات والسياسات والمبادرات والبرامج المتكاملة لضمان تنمية مشاركة الشباب وتمكينهم من القيادة والريادة الإبداعية.
ولفت إلى أن نتيجة لذلك فازت دولة الكويت بأن تكون (عاصمة للشباب العربي) عام 2017 وحتى شهر أبريل 2018 .
وأوضح وزير الإعلام الكويتي ان استراتيجية عمل الحكومة في دولة الكويت تستند الى التنمية الشاملة والمستدامة التي تأخذ في الاعتبار الدور المهم المنوط بالقطاعات الشبابية في قيادة قاطرة الحاضر والمستقبل مشيرا الى ان هذا ما تقوم بتنفيذه وزارة الاعلام في مجال عملها وذلك وفق أحدث نظريات ومناهج الاعلام المعمول بها عالميا في مجالي التدريب والتأهيل مع الالتزام بحرية الرأي والتعبير التي كفلها دستور دولة الكويت .

وأكد "ألجبري"، أهمية مواكبة الشباب لمتغيرات العصر وتحديات المرحلة للتحرك سريعا وبفعالية على الساحة الإعلامية الدولية وتحسين الصورة النمطية للاعلام العربي لدى الآخرين وتفعيل دوره في مجابهة أفكار العنف والتطرف والإرهاب، معربا عن سعادته للمشاركة في افتتاح الدورة السابعة للملتقى بمقر الجامعة العربية بالقاهرة وأن يكون الملتقى وعلى مدار دوراته المتتالية والسابقة موجها للشباب الاعلامي في كافة أنحاء وطننا العربي من المحيط الى الخليج العربي.


واعتبر أن الملتقى يمثل منصة ومنارة مادية للشباب العربي المتحمس لدخول عالم الإعلام بكافة تفاصيله متسلحين بالعلم والمعرفة وبأهمية سلاح الاعلام في عملية البناء والوحدة الوطنية.


وأعرب عن خالص الشكر والتقدير لجامعة الدول العربية وأمينها العام على الاهتمام الذي توليه للملتقى الاعلامي العربي المخصص للشباب واستضافة أعماله وانشطته طوال دوراته السابقة.
وأوضح أن هذا يعبر عن أهمية الاستثمار في العنصر البشري الشبابي الذي يمثل قوة الحاضر وقادة المستقبل وفي واحدة من أهم الصناعات الاستراتيجية في عالمنا اليوم وهي صناعة الاعلام مبينا أن الاعلام بتفاصيله الكثيرة اصبح جزءا أساسيا من حياتنا اليومية.
علي صعيد متصل أعرب وزير الاعلام الكويتي عن عميق شكره وتقديره لهيئة الملتقى الاعلامي العربي وأمينها ماضي الخميس متمنيا للجميع دوام التوفيق والنجاح.
وكانت جامعة الدول العربية ثمنت في اعمال الافتتاح مساهمة الملتقى الاعلامي العربي بدولة الكويت ووصفتها بالإيجابية بالنسبة لمسيرة العمل العربي المشترك وذلك عبر النشاطات السنوية التي ينظمها الملتقى في مجال الاعلام تحت مظلة الجامعة