طرق الأبواب وسيلة تتبعها الدولة حاليا لفتح منافذ تصديرية، والدخول إلى الأسواق العالمية، ووسيلة أيضا للإعلان عن الفرص الاستثمارية في مصر حاليا، خاصة بعد صدور قوانين التراخيص، والاستثمار، التي تتيح للمستثمر الأجنبي امتيازات تجعله يحقق مكاسب كبيرة من هذه السوق الواعدة.

وتبدأ اليوم بعثة طرق الأبواب الأمريكية في واشنطن، وهي تعد البعثة رقم 41، وتحمل هذا العام شعار "قصة نجاح مصر" من خلال وفد من غرفة التجارة الأمريكية؛ لزيادة معدلات نفاذ الصادرات المصرية لهذه السوق، خاصة في ظل اتفاقيات التجارة التفضيلية الموقعة بين الجانبين والتي تعزز من تنافسية المنتجات المصرية بالسوق الأمريكية.

الصادرات
الصادرات

وقال الدكتور على الإدريسي، الخبير الاقتصادي، إن المشروعات القومية والفرص الاستثمارية في مصر في حاجة إلى الترويج الجيد لها، وفكرة البعثات الترويجية إحدى هذه الوسائل، لجذب استثمارات جديدة خاصة بعد إطلاق خريطة الاستثمار الصناعي.

ولفت "الإدريسي"، في تصريحات خاصة لـ"دوت مصر"، إلى أن رحلة طرق الأبواب الأمريكية ستساهم بدورها في تعظيم الاستفادة في القطاع التجاري، مؤكدًا أنها فرصة جيدة لبحث الإجراءات الحمائية التي تتخذها أمريكا حاليا ضد واردات الحديد من 11 دولة، من ضمنها مصر.

وأضاف الخبير الاقتصادي، أن الولايات المتحدة الأمريكية من أكبر الدول التي تستقبل الصادرات المصرية، وزيادة التبادل التجاري سيدعم قوة العلاقات التجارية بين البلدين بما يحقق المصلحة المشتركة.

الصادرات المصرية
الصادرات المصرية

بعثة طرق الأبواب

تأتي هذه البعثة بهدف زيادة حجم الصادرات المصرية في السوق الأمريكية، والتعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة في مصر، ولتشكيل قوة جذب لمزيد من الاستثمارات التي تحتاجها مصر خلال المرحلة المقبلة، يأتي ذلك في إطار التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

وتضم البعثة 35 رجل أعمال ومستثمر، لمدة 5 أيام في واشنطن؛ للترويج للاستثمار في مصر، حيث سيتم عقد لقاءات مع عدد من الشركات الأمريكية، بالإضافة إلى مؤسسات التمويل الأمريكية.

الصادرات المصرية
الصادرات المصرية

محاور الزيارة

- بدء الحوار حول اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، ويأتي ذلك بعد تصريح الممثل التجاري الأمريكى مؤخرا حول تركيز أمريكا على نفاذ منتجاتها إلى إفريقيا، ويمكن تدعيم ذلك من خلال التعاون مع مصر.

- من أهم ما تركز عليه البعثة هو عرض قصة نجاح مصر والإجراءات التي اتخذتها الحكومة في مجال الإصلاح الاقتصادي والتي بدأت بقوة منذ العام قبل الماضي، مثل إصلاح المنظومة الضريبية وتطبيق قانون الضريبة على القيمة المضافة ولائحته التنفيذية، وخطوات ترشيد دعم الطاقة، وتطبيق قانون الخدمة المدنية كبداية مهمة للإصلاح الإداري، وتحرير سعر صرف الجنيه، وإعداد مشروع قانون جديد للاستثمار.

- ومن المقرر أن تجري البعثة مجموعة من اللقاءات مع صناع القرار، ومسؤولين في وزارات أمريكية مختلفة، مثل التجارة والخارجية والدفاع، بالإضافة إلى أعضاء في الكونجرس والبنوك ومؤسسات التمويل الدولية ومراكز الأبحاث وذلك لاستعراض سبل تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية المشتركة بين مصر والولايات المتحدة خلال المرحلة المقبلة.

التبادل التجاري
التبادل التجاري

زيارات متبادلة بين البلدين

شهد العام الماضي زيارات مكثفة رفيعة المستوى لعدد من المسؤولين بالإدارة الأمريكية والتي استهدفت تعزيز التعاون الإستراتيجي بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية في مختلف المجالات وكافة الأصعدة ، هذا فضلا عن استئناف المباحثات الخاصة باتفاقية التجارة والاستثمار المعروفة باسم "التيفا" والتي استضافتها القاهرة نهاية العام الماضي.

حجم التبادل التجاري بين البلدين

- بلغ العام الماضي 5 مليارات و 618 مليون دولار محققًا زيادة قدرها 13% عن عام 2016، حيث بلغ 4 مليارات و 974 مليون دولار.

- أهم الصادرات المصرية للولايات المتحدة تتمثل في الملابس الجاهزة والمنسوجات والأسمدة والحديد والصلب والورق والخضر والفاكهة واللدائن.

- أبرز الواردات المصرية من السوق الأمريكية هي الطائرات المدنية وأجزائها والفول الصويا والفحم الحجري والبيوتا.

الاستثمارات الأمريكية في مصر

تبلغ حاليا 2.4 مليار دولار في عدد 1222 مشروعاً تعمل في قطاعات الصناعة والخدمات والإنشاءات والتمويل والزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهي تمثل نحو 35.4% من الإستثمارات الأمريكية المباشرة في القارة الإفريقية و 46.2% من الإستثمارات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط.

تفاؤل بالمستقبل.. الصناعة المصرية تترقب إعادة تسعير الغاز

بـ20 إجراء.. الاقتصاد المصري يستعرض إمكانياته الجديدة أمام التجارة العالمية