الملابس من الهدايا التقليدية في عيد الأم، وعادة ما تتبارى المحال في تقديم تخفيضات على أسعارها، وعروض مثل "احصل على قطعتين واحصل على الثالثة مجانا"، وتأتي العروض خلال فترة عيد الأم؛ لزيادة مبيعاتها وإنعاش حركة السوق.

الملابس خلال فترة الأواكزيون
الملابس خلال فترة الأواكزيون

لكن هذا العام الأمر مختلف كثيرا، وذلك لأن الأوكازيون الشتوي امتد لأول مرة ليشمل فترة شراء هدايا عيد الأم، وهو ما أعطى تخفيضات على أسعار الملابس الجاهزة المعروضة من 20 إلى 50%.

وأكد يحي زنانيري، نائب رئيس شعبة الملابس الجاهزة في الاتحاد العام للغرف التجارية، أن الأوكازيون الشتوي امتد لأول مرة حتى عيد الأم، لكي يتمكن المستهلك من الشراء، وزيادة مبيعات الملابس لآخر لحظة، مواجهة لحالة الركود التي مرت بها أسواق الملابس خلال الموسم الحالي.

خصومات وعروض أشهر محلات الملابس
خصومات وعروض أشهر محلات الملابس

وأشار "زنانيري"، في تصريحات خاصة لـ"دوت مصر"، إلى أنه على الرغم من التخفيضات في المحال التجارية، إلا أن الأسواق تعاني من حالة من الركود خلال هذه الفترة.

وأضاف "زنانيري" أن بعض المحال بدأت تعرض الملابس الصيفية، لكن ليست بكميات كبيرة ونزول الصيفي فعليا سيكون بعد عيد الأم، مشيرًا إلى أن أسعار الصيفي من المتوقع أن تشهد ارتفاعا بالمقارنة بالعام الماضي؛ نتيجة لزيادة تكلفة الإنتاج.

 الأوكازيون الصيفي
الأوكازيون الصيفي

واستطاعت الملابس الجاهزة المصرية من تحقيق طفرة في الصناعة خلال العام الماضي، وزيادة نسبة المكون المحلي بها، وتمكين أكثر من 60% من هذه المنتجات في السوق بدلا من المستوردة، بعد زيادة جودة وتطوير المنتج المحلي لتوفير حاجة الأسواق بعد قرارات ترشيد الاستيراد التي تبنتها وزارة التجارة والصناعة.

وشهدت الملابس انخفاضا بنسبة 5.6%؛ بسبب الأوكازيون الشتوي، وفقا للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

جدير بالذكر أن حجم صادرات القطاع خلال يناير الماضي بنحو 13% ليبلغ 117.1 مليون دولار مقابل 103.8 مليون دولار خلال يناير من العام الماضى، وكانت أبرز الصادرات المصرية من الملابس إلى الولايات المتحدة الأمريكية بقيمة 55 مليون دولار، يليها في المرتبة الثانية أسبانيا بقيمة 11.6 مليون دولار.

صادرات الملابس الجاهزة
صادرات الملابس الجاهزة

واحتلت السوق التركية المرتبة الثالثة من حيث الدول المستوردة للملابس الجاهزة المصرية بقيمة 10.5 مليون دولار، ثم بريطانيا وشمال أيرلندا بلغت خلال يناير الماضي 9.6 مليون دولار يليها فرنسا بقيمة 6.2 مليون دولار، فيما احتلت السوق الإيطالية المرتبة السادسة من حيث الدول المستوردة للملابس المصرية الجاهزة بقيمة 5.7 مليون دولار، يليها ألمانيا الاتحادية بنحو 5.1 مليون دولار.

اقرأ أيضا..

تفاؤل بالمستقبل.. الصناعة المصرية تترقب إعادة تسعير الغاز

بـ20 إجراء.. الاقتصاد المصري يستعرض إمكانياته الجديدة أمام التجارة العالمية