تحول بوكيه ورد إلى المشتبه به الرئيسي في التحقيقات الخاصة في حادث تسمم الجاسوس الروسي المزدوج سيرجي سكريبال وأبنته يوليا.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" فإن الجاسوس الروسي الذي عمل لحساب بريطانيا ضد بلاده ثم انتقل للعيش فيها بعد خروجه من السجن في روسيا، كان تعرض للتسمم بمادة نادرة استهدفت الأعصاب لم يتم التعرف عليها تحديدا.

وتشتبه السلطات البريطانية في أن يكون "بوكيه ورد" وضعه على قبر زوجته وهو الوسيلة التي تم بها دس السم له.

سكريبال كان يضع الزهور على قبر زوجته كل بضعة أسابيع لكنه كان يضع زهورا اصطناعية، ولكن في اليوم الذي تعرض فيه للتسميم كان يحمل زهورا حقيقة.

والأن تحيط السلطات البريطانية بقبر الزوجة لمحاولة التقاط أثار السم إن كانت موجودة.

وقبل هذا بيوم واحد وجهت الشرطة البريطانية تحذيرا لكل المواطنين الذين كانوا موجودين في المطعم الذي كان الجاسوس الروسي يتناول فيه الطعام مع أبنته وطالبتهم جميعا بغسيل ملابسهم جيدا سواء كانوا من العاملين في المطعم أو الزبائن خوفا من تعرضهم هم أيضا للسم.

ومن المعروف عن الجاسوس سيرجي سكريبال إنه عمل لحساب بريطانيا عندما كان في الجيش الروسي في أعقاب انهيار الاتحاد السوفيتي.

اقرأ أيضا

سيرجي سكريبال.. الاسم الجديد على قائمة الاغتيالات الروسية؟

قبل سيرجي سكريبال.. لندن مسرح الاغتيالات الروسية