كاد مالك فريق ويستهام يفقد البصر يوم أمس خلال أحداث الشغب التي اندلعت مع هزيمة الفريق بثلاثية نظيفة أمام بورنلي.

وبحسب صحيفة "ديلي ستار" فإن الجمهور ألقوا بعملات معدنية على مالك النادي ديفيد سوليفان وهم يسبونه وانطلقت عملة تجاه وجهه مباشرة بينما كان يجلس بمنصة المدير الفني واصطدمت بنظارته التي لولا وجودها لكانت أصابته في عينه مباشرة.

وكانت المباراة شهدت حالة من الفوضى غير المسبوقة حيث اقتحم عدد من المشجعين أرض الملعب ولم يقف الأمر عند هذا حيث اشتبك كابتن الفريق مارك نوبل مع أحد المشجعين وضربه وأسقطه أرضا.


وتوجه الجمهور لمنصة المديرين الفنيين حتى يواجهوا إدارة النادي وصرخوا فيهم "لقد دمرتم نادينا اللعين".


الأمر أثار السخرية بين مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الذين شبهوا حالة الفوضى بحلقات المصارعة الحرة يتقاتل فيها الجمهور مع اللاعبين والإدارة.


ومن المعروف أن ويستهام لديه مباراة مؤجلة مع مانشستر يونايتد غالبا ما ستنتهي بالخسارة الأمر الذي يعمق مشاعر الغضب لدى الجمهور.

اقرأ أيضا

لماذا خسر ليفربول من مانشستر يونايتد؟